الأحد، 2 مايو، 2010

وفي الغد:
سارة : هلا حبيبي .. انا الحين برا انت وينك ..
حمد: انا قدامك ياقلبي ..
وصف حمد لسارة مكان المطعم .. وبنفس الوقت كان ملازم لها بسيارته ..
حتى وصلا ونزلت هي من السيارة ..
وحينما اقتربت منه همس لها..
حمد: يا ارض احفظي ما عليك ..
نظرت سارة الى الاسفل باستحياء ..
حمد: يلاا اتفضلي بس قبل كل شي .. غمضي عيونك ..


سارة: الحين..؟

حمد: ايه الحين يلاا تكفين

سارة: وشلون راح ادخل

حمد : راح اlسك بايدك وادلك .. يلاا حبيبتي

سارة : اوكي

اغمضت عينيها وحينما امسك بيدها خفق قلبها بشده .. ادخلها الى داخل المطعم

حمد: حياتي لا تفتحي عيونك .. امانه

سارة :اوكي

اخرج حمد شال احمر طويل وربط به عيني سارة

سارة: حمد وش تسوي..؟


حمد: اسكتي ولا تقاومين بليز

سارة: بس ياحمد احنا بمطعم لحد يشوفنا

حمد : لاتخافين ..

اخذ حمد يقود سارة الى مكانها وحينما وصلا

حمد: نور المكان يانور دنيتي انتي

فك الرباط عن عيني سارة وحينما فتحت عيناها .. رات امامها صورة لها مرسومة بآجمل الالوان
حينها اقترب حمد منها وامسك بيديها ..

ياعيون الكون غضي بالنظر ..
واتركينا اثنين عين تحكي لعين
كل عام وانتي بحياتي اغلى حبيبه

لم تستطع سارة ان تحكي حرفا واحدآ .. اكتفت بالنظر الى عينيه .. عينيه التي طالما عشقتها بجنون .. استجمعت قواها

سارة : وانت حبيبي

سارة: حمد

حمد: لبيه

سارة : ليش المكان هادي مافيه احد..؟

هز راسه بالنفي

شعرت بالخوف ..

حمد: الليله ليلتنا .. انا وانتي بس.. وش نبي بالناس ..؟

حمد : حياتي انتي خايفه..؟

لم ترد..

حمد: وتخافين مني .. ؟

المطعم هذا لصاحبي .. اخو عزيز وغالي طلبت منه يقفله اليوم يشوف له أي عذر وهو ماقصر لبى طلبي .. بس اكيد بمقابل ههههههههههههههههههههه

ابتسمت ..

حمد : ليش خايفه .. تاكدي اني ماراح اضرك مهما كان ..

جلسا على الطاولة .. كانت من آجمل مايكون .. كان الورد منثور على الطاولة بطريقة رائعه والشموع تتلألأ بشكل رومانسي ..

واخذا يتحدثان مع بعض ..

انتهى الموعد وحان موعد الفراق ..
بدا الحزن واضحا على حمد ..

سارة: وش فيك ياقلبي..؟

حمد: صار وقت الرحيل

سارة : لازم ارجع ..

حمد: ليتك تبقين معي العمر كله

سارة : ان شاء الله راح ابقى معك دايم

عادت سارة الى منزلها تحمل معها ذكريات ذلك اليوم الرآئع .. بكل تفاصيله

0 التعليقات: