الجمعة، 30 أبريل، 2010

حبايبنا5

حسيت فيه جآجه بينا يوم حتقرب ما بينا
بعد الليل الطويل احساس جميل تبقى بايديا
من اول ماتقابلنا .. حسيت راح تبقى لي
دورت كتير عليك وحلمت فيك وكتمت فيا
في اللي ابتديتوا وياك بحس ان الحياه ليها شكل تاني
احساسي بيك آآه يا حبيبي هو المعاني .. كل المعاني

عارف لو كان عليا .. نفسي اخدك بين ايديا
وفقلبي اقفل عليك وعيوني بيك ترتاح شويا
شوفتك معرفش مالي
راح كل اللي في بالي

لقيتني بروح معاك .. دايبه بهواك طول الليالي



يرن الهآتف الجوآال ..

سآأره : (بكسل ) : آالو

لمياء : الوو .. هلآ سآاره .. مسآاء الخير

تنظر ساره الى شآشة الجوال ثم تكمل المكالمه : هلا هلا لمياء

لمياء : لا .. لا .. ما اصدق انك للحين نايمه

ساره : نعم .. وش دخل امك انتي

لمياء : ايش ..؟ سوير .. وش فيك .. لا يكون الاجازه اثرت فيك

سآاره : يوووه لمياء وحده توها صاحيه من النوم وش تتوقعين يعني .. اكيد الاخلاق تجاريه

تنفجر لمياء من الضحك : هههههههههههههههههههههههه حلوه اخلاق تجاريه خخخخخخخخخخ

ساره : تضحكين انتي ووجهك .. مالت عليك بس

لمياء : اقول سوير عطيتك وجه زايد ترى .. يلاا دبه اصحي خلاص

ساره ( تتثآؤب ) وش تبين..؟

لمياء : نبي نطلع من بدت الاجازه ما طلعنا وانتي ماغير نايمه .. زهقت

ساره : وين تبينا نروح طيب

لمياء : نروح أي مكان المهم نطلع ونغير جو

ساره : خلاص خلاص نروح لنفس المكان

لمياء : وش تبين فيه ما مليتي .. لا يكون تبين تدورين عليه بعد .. والله لو بترول تنقبين عنه

ساره : اسكتي بس .. مابي ادور عليه .. بس ابي اروح اشتري هدية حق امي وابوي عشان ذكرى زواجهم ومالي خلق اجرب محل جديد .. خليني على هالمحل اللي متعوده عليه .. ( مسكينه ساره لا تدري انها لا تذهب الا لآحيآء الذكرى فقط )

لمياء : اوكي على راحتك .. يلاا بسرعه انا انتظرك ..



نهضت ساره من على فراشها وهي مازالت تشعر بالكسل والخمول .. ثم استعدت للخروج مع لمياء الى ذلك المجمع .. الذي اصبح ملجأ لذكريات ساره .. ومكانا لا فرار منه

وهنآاك ....

لمياء : غريب

ساره : ما الغريب الا الشيطان .. ايش الغريب ..؟


لمياء : لا بس فيه ناس اذا حصل لهم موقف معين او ذكرى حزينه بمكان .. تلاقينه يكره المكان وما عاد يروح له مره ثانيه ..

ساره : قصدك اني للحين اجي المجمع رغم كل اللي صار صح ..؟

لمياء : ايه

ساره : خلينا نجلس بالاول ..

لمياء : تفضلي

ساره : شوفي يا ستي .. صحيح اللي صار يمكن كان مجرد ذكرى الحين .. والمفروض اني ما اجي هنا مره ثانيه عشان ما اتذكر واحاول انسى .. بس الذكرى اللي هنا كانت ذكرى حلوة تدرين ليش..؟

لمياء : ليش..؟

ساره : لاني كنت اول مره قلبي ينبض بالحب .. ما تتصورين يالمياء الايام اللي مرت علي كانت احلى ايام بحياتي رغم العذاب والحزن اللي كنت اعيشه .. بس عشت الاحساس الحقيقي بالحب .. عرفت معنى انك تحبين وتشتاقين للي تحبينه ..

لمياء: ساره .. انتي رومانسيه وحالمه .. وعشان كذا تعلقتي بهالشاب من اول موقف .. صار بينكم

ساره : يمكن ..؟!!

لمياء: الا اكيد .. يمكن احيان نحس بفراغ عاطفي ومحتاجين شخص يملا هالفراغ .... حاجتنا للحب تخلينا ندور عليه .. احلامنا .. شعورنا ان احنا نتمنى نعيش الاحساس اللي نشوفه بالاغاني .. كلها اسباب ودوافع تخلينا ندور على الحب .. وندور عليه باي مكان وهاذي للاسف المصيبه .. لانه ممكن نسيء الاختيار .. وننصدم بالحب بعدين وتتحطم كل احلامنا .. ونرفض هالواقع .. وتكون النهايه والعواقب وخيمه ..

ساره : صحيح كلامك .. والدليل اني لمّا كنت اشتاق له واغني عن الشوق كنت اعيش جو الاغنيه بالفعل وهالشي لاني جربته ..

لمياء : احم احم .. طبعا كلامي صحيح ليش لمياء تقول شي غلط

ساره : تكفين يا شيخه بس ..

لمياء : شيخه غصبن عنك ..

ساره : ايه هين .. قومي يلاا خلينا نروح نختار الهديه ..

لمياء : يلااا

توجهت ساره ولمياء الى نفس المحل الذي تذهب اليه ساره دائماً ..
وحينما دخلت المحل تنهدت ثم قآلت : آآآآآه الاماكن كلها مشتاقه لك ..

ساره : لمياء هذا هو المحل اللي كنت راح اشتري منه الساعه

لمياء: والله المحل يجنن ( وتشير الى البائع )

ساره : هههههههههههههههههههههه ايه يجنن ............. ( ثم تضحكان )

لمياء : ما قلتي لي وش راح تختآاري

ساره : اممممممممم .. والله مدري بصراحه محتاره ..

لمياء: والله عندهم اشياء حلوة مره

ساره : ايه مو عشان كذا ما احب اروح الا له ( ليس بعد ان رأيتيه اختلفت الاسباب )

انتهت ساره من اختيار الهديه لوالديها ثم توجهت الى البائع لدفع ثمنها وبعد ان قآمت بعملية الشراء .. بادر البائع بسؤالها ..

البائع : لو سمحتِ يآ انسه

ساره : نعم

البائع : مو انتي اللي كان بدك تشتري السآعه من كم شهر ..؟

ساره: ايه بس كيف عرفت ..؟

البائع : ولو يآ آنسه .. ما انتي زبونه دايمه عنّآا

سآاره : تسلم .. بس ليش السؤال

البائع : لا ابداً بس الشاب اللي آخدها اجا لهون وطلب مني انو انا اعطيك هالساعه

ساره : وش رايك لمياء

لمياء : وش تبين فيها ماله داعي

ساره : وشلون وش ابي فيها انتي تدرين اني انا ما ابي الساعه ابيه هو .. وتدرين اني كنت ادور عليه صار لي شهر ,, والحين جات لي الفرصه ..

لمياء : ما ادري عنك

ساره : انت تعرفه ..؟

البائع : لا

ساره : طيب هو راح يجي مره ثآنيه

البائع : ما بعرف

ساره : وانت ما تعرف شي كلش .. طيب انا ماراح اخذ الساعه الا منه هو شخصياً ..

لمياء ( متعجبه ) : والله منتي بهوينه يا سوير

ساره : خخخخخخخخخخ اعجبك .. ( وتغمز لها)

ثم تكمل كلامها ...

ع العموم انا بكره اكيد بمر هنا .. فيه كم شغله عاجبتني وودي اخذها يلاا خلينا نمشي الحين ...

( ثم تخرجان من المحل )

لمياء: والله طلعتي خطيره يالساكته

ساره : ههههههههههههههههههههههه اسكتي رجع الامل لقلبي .. يوم شفت السالفه راح ترجعني له .. جاتني شجاعه غير طبيعيه ..

لمياء : ايه مو يقولون يا ما تحت السواهي دواهي

ساره : افا والله افا

لمياء: يا شيخه .. خلينا بس نتعشى مت من الجوع


عادت ساره الى المنزل وكلها سعادة وفرح حتى انها دخلت الى المنزل وهي تغني ... صعدت الى غرفتها بدلت ملابسها ثم توجهت الى البيانو وبدأت بالعزف والغناء

نسيت الناس والدنيا وجيتك
يكفيني عن العالم حنانك
انا لا ضاقت الدنيا ولقيتك
يهون الكل يا روحي عشانك

ثم اكملت : آآآآآآآه يهون الكل عشانك ويهون كل شي عندي بس تجي لحظه اشوفك فيها .. تكفيني والله تكفيني ..

وتبقى حلمي الغالي
حبيبي وطيفك بس على بالي
حبيبي احاول اعرف اخبارك
وادور عني باشعارك
لك شوقي تعدي الشوق
سافر للقمر جارك


_ يا حلاة الحب والله يجنن ....

صعدت ساره الى غرفتها مجدداً واخذت دفترها الخاص .. وبدأت تكتب

في يوم ما كان لدي الامل انك ستكون لي .. في يوم ما كنت تسكن افكاري .. وطيفك كان ضيفي كل يوم .. كنت قريبا جدا مني .. كنت تشاركني في روحي .. لا لم تكن تشاركني .. بل كنت روحي .. كنت ذاتي .. يا اجمل احلامي يا عشقي الدائم .. لم تعد حلماً او سراباً اركض خلفه دون اثر...

فحين سألقاك .. سأتمسك بك .. ولن تستطيع ان تفلت مني .. ستبقى لي .. لي وحدي .. أحبك

وبعد ان انتهت من الكتابه .. وضعت القلم ثم قالت ...

آآآآآآآآآآه متى يجي بكره ..؟

0 التعليقات: