الخميس، 29 أبريل، 2010

حبايبنا 3

هآاذه هي الآيااام تمشي بشكلها الروتيني والمعتآاد .. لكنهآ كانت تمر بشكل مختلف على سآره .. والتي كمآ نعرف كأنت تتميز بالرومآنسية والرقه ..

لم يعد امر السآعه يهم سآره ,, بقدر ما كآن ذلك الشخص يهمهآ اكثر ...

فهي رأت في عينيه شي غريب .. وكآنها كآنت تخفي وراءهآ قصه ولكنهآ حزينه .. نعم كآن الحزن هو ما عآش في عينيه .. شآب ارهقه الحب .. وربمآ لم يعش حباً سعيداً ..

هل اسرعقلهآ .. هل ملك تفكيرهآ ..؟

هل فضولها هو السبب .. ام شعورهآ بالشفقه عليه ...

تسآاولات تدور في عقل سآره تبحث عن اجآبه .. ولكن كيف ستلقى تلك الآجآبات ...؟

كل يوم يمر على سآره كان يزيدهآ تفكيراً فيه ... دون ان تدري هل هو تعلق ام مآذآ ..؟

: يآاربي ليش شآغل تفكيري لهالدرجه .. ليش مو قآدره اشيله من بآلي .. وش هالحزن اللي كآن بعيونه ..

يووه انا الحين وش علي ..؟ مو بس هو حزين كل الناس عندهم هم مو بس هو .. اذا بقعد كذآ افتح عيآده نفسيه احسن عشان احل مشكلة كل واحد مهموم ...


قررت ان تطرد تلك الافكآر من راسها ..

انا محتآجه اغير جو اطلع واريح نفسي احسن ..

توجهت سآره الى امها مسرعهـ ..

سآره : يمه .. يمه .. يمه

ام سآره : هلا يا ساره انا هنا وش فيك ؟

سآره: يمه وش رايك نطلع نتعشى برا ..

ام سآره : وش جآيك على العشآ برا ؟

سآره: يمه بصراحه ضايق خلقي وابي نطلع شوي نغير جو .. وش رايك .. يلاا تكفين

ام سآره : خلاص طيب خليني اقول لابوك بالاول وبعدين نشوف كيف.؟

سآره : ادري ان ابوي مآرآح يقول شي يعني اطلع اتجهز ..؟

ام سآره : خليني اقول له بالاول ..؟

سآره : طيب انا بطلع وانتي كلميه على راحتك وردي لي خبر ..

صعدت سآره الى غرفتها لتبديل ملابسهآ والاستعداد للخروج مع وآلدتها .. والتي اتصلت بوالد سآره وسمح لهم بالخروج ...

هنآاك وبالتحديد نفس المجمع الذي تذهب اليه سآره دائماً .. كانت هي ووآلدتهآ يجلسون على طآوله بالقرب من المحل الذي حصل فيه الموقف .. كآنت تنظر اليه وتتأمله وكأنها كانت تبحث عنه ..

سآره ومآ زالت عينآها تتجه لذلك المكآن : يمه .. تروحين معي؟

ام سآره : وين يايمه من يوم جينا هنا واحنا نفتر تعبت ابي ارتآح شوي

سآره: يمه بس شوي نروح لذآك المحل ,, ابي منه شي

ام سآره: مآدام المحل قريب روحي انتي بروحك .. انآ بقعد هنا انتظرك ولا تتأخرين ..

سآره : ان شآء الله

ذهبت سآره الى المحل لا لشيء يذكر وليس كما ادّعت انها تريد غرضاً منه .. ذهبت اليه دون ان تدري لما فعلت ذلك ... تتجول ولكن هذه المره وهي تحس ان هذآ المكآن كآن يروي حكآيه انسآن لم يكتفي الحزن ان يسكن بدآخله وانما ظهر لكي يرآه الجميع .. وكأنه يتبآهي بما فعل وكيف ان الآنسآن ضعيف امآمه ..

لو سمحتِ ..

صوت مآ يدخل الى عالمهآ ,, يقطع حبل افكآرها ويشآركها مآ كآنت فيه .. الى هذه الدرجه اصبح معهآ .. حتى في خوآطرها .. هل هو حلم ام كثرة التفكير انهكتهآ وشتت افكآرها واصبحت كل الاصوآت فقط صوته ...

لو سمحتِ ..

ليس حلماً .. التفت بسرعه ونظرت ..
يآ الهي انه هو .. كم هو وسيم .. له عينآن جميلتآن ولكن الحزن افسد جمآلها ..

حين لم يجد أي ردة فعل منهآ .. استكمل حديثهـ

: اذا تسمحين لي اقدم لك هالسآعه ..

سآره : ايش .. وبآي منآسبه تبي تقدمهآ .. ولا وش بيني وبينك عشآن تعطيني ايآها ..

: لا كل ما في الموضوع اني حسيت انها دخلت مزآجك .. وانا خذتهآ منك فحبيت اردهآ لك ..

سآره: دخلت مزآجي ولا اللي خذيتهآ عشآنها ما قبلتهآ وجآي تعطيني فضلتهآ .. وش على بآلك انا ميته على السآعه يعني ..

كآنت تريد ان تقول انهآ متيمه بذلك الحزن في عينيه .. عشقته

سآره : ع العموم دور على وحده غيري تقبلها ... عن اذنك ...

احست سآره انهآ قد جرحته ..

سآره: احسن يستآهل .. وش شآيفني عنده ..

هل رفضتهآ فعلاً .. لانها احست انه يعتبرها من هؤلاء الفتيآت التي ما ان يقدم لهم شآب هديه حتى يقبلنهآ .. ام غيره من تلك الفتآه التي رفضتهآ ..

التفت وراءهآ ولكنها لم تجده فقد اختفى في الزحآم ..

عآدت سآره الى المنزل وقد جلبت معهآ حزناً جديداً الى رصيد احزآنها .. توجهت الى البيانو متنفسها الوحيد .. واخذت تعزف ....




=====================================





مرت ثلآث آيام لم تأتي فيه سآره الى الجآمعه .. مما آثآر قلق وخوف صديقآتها ..

نوف: وئام انآ خآيفه على ساره كثير .. صآر لهآ ثلآث اياام مآ جآت للجآمعه .. اخاف فيهآ شي ..

وئام : لا شدعوه لا تفاولين عليها يمكن تعبانه شوي ومحتآجه ترتآح

نوف : طيب ليش تقفل جوآلها شلون نتطمن عليهآ .. اكيد صاير لهآ شي


تقاطعهم لميآء :
صبآاح الخير يآ بنات ..

وئاام : صباح النور هلا والله لميآء .. ما فيه اخبآر عن سآره

لميآء : لا والله انا اصلا جآيه عشآن اسألكم عنها اذا تعرفون عنهآ شيء

نوف : يااربي البنت هآذي وش فيهآ ..

لميآء : بصراحه انا بديت اقلق عليها والمصيبه مقفله جوآلها كأنها ماتبي احد يتصل عليها .. الله يطمنا عليها ان شا الله .. اسمحوا لي بنآت عندي محاظره الحين فمآن الله ..

وئاام : فمآن الكريم ..

نوف : يا كرهي لهآ

وئاام : نوف وش سوت لك عشآن تقولين هالكلآم .. وبعدين يكفي انها صاحبة ساره عشان تحترميها ..

نوف : مو هذا اللي مخليني اكرهها .. لان ساره تحبها اكثر منّي ومعتبرتها كل شي عندها ..

وئام : سوري نوف .. بس انا لآحظت عليك تصرفات وكل مره كنت اشيلها من بآلي لان ما اتوقع ان هذا تفكيرك بس الحين انتي تثبتين ان كل شكوكي صحيحه وبمحلهآ ..

نوف : وش تقصدين

وئاام : نوف خليكي صريحه انتي تحبين ساره بس مو كصديقه تحبينها كحبيبه صح؟

نوف: واذا حبيتها ارتكبت جريمه

وئام : احنا ما قلنا شي حبيها وكلنا نحب سآره بس مو مثلك .. وش هالعلاقه الغريبه ..؟


نوف: والله انا احبها وبكيفي احبها بطريقتي الخآصه .. واذا ما تحبونهآ مثلي بكيفكم ويكون احسن بعد ولا راح يكون فيه تصرف ثآني .. اليوم انا بروح لبيت سآره تبين تجين معي حيآاك .. انا ماراح انتظر اكثر من كذا لازم اشوفها ولا راح يصير فيني شي ..

وئام : طيب خلينا ننتظر الين بكره ..

نوف : لا مستحيل ما راح اصبر .. لازم اشوفها اليوم

وئام : امري لله بروح معك ما دام احنا بسياره وحده .. بس انتبهي لتصرفاتك ولنفسك ولا راح تخسرين ساره
يرن جرس منزل سآره :

تفتح الخآدمه المنزل .. تدخل نوف ووئاام..

نوف : لبيه يالبيت وش هالروعه والجمآل

وئام : مآ شآ الله عليهم والله عايشين في خير

نوف: يا بختك يا ساره كل هالعز لك لوحدك ..

0 التعليقات: