الأربعاء، 28 أبريل، 2010

حبايبنا 2

البدآآيه

ساره كانت وحيده والديها .. كون ام ساره لم تستطع ان تنجب ساره الا بعد فتره طويله من العلاج .. ولكون أي حمل آخر قد يستغرق نفس المده ققررا ان يكتفيا بابنتهم الوحيده ..

كانا والدا ساره يرون فيها الامل والحياه ..
كانت مدللـه وكانت جميله وذات ملامح طفوليه بريئه .. ساره منذ الصغر كانت تعشق الموسيقى وتحب العزف على البيانو .. كانت تتلقى الدروس من رحلاتها مع والديها وسفرها الدائم معهم ..

وبيوم من الايآم وبعيد ميلاد ساره السآدس عشر .. قام والدها باهدائها بيآنو من اجمل مآ يكون .. حتى يستمتع بعزفها العذب على انغام تلك الآله ...

ساره فتاه حساسه لديها حس ذوقي رفيع .. لذا كانت تجيد اختيار المقطوعات المتميزه ذات الايقآع الهاديء والرومانسي الحآلم الذي يتلائم مع احآسيسها ومشآعرها الرقيقه ..

مرت الآيام وساره تكبر معها وتزداد جمالاً ورقه وانوثه ...
اصبحت الآن بالمرحله الجآمعيه ...

مرحله جديده من حياتها .. مرحلة النضج .. والتفكير والتخطيط للمستقبل ..
اختارت ساره تخصص ادآرة الاعمآل .. لما تتميز من ثقه بالنفس وامكانيآت اداريه جيده ..

زميلاتها بالجآمعه :
نوف ووئآم تدرسآن بقسم الحآسب ..
لميآء بقسم الانجليزي ..

رغم اختلاف التخصصات الا انهم كانوا يلتقون دائما مع بعض اثناء وقت الفرآغ .. الا لميآء كونها صديقه لسآره فقط .. وليس لها علاقه وثيقه ببقية البنآت ..

في آلجآمعه :

سآره : صبآح الخير يآ حبايب سآره ..

وئام: صبآح النور والسرور

نوف : هلا والله وش هالصبآح الخيآلي ..

سآره: اكيد بيكون خيآلي ما دام موجوده ..

نوف : اكيد ياقلبي ليه فيه مثلك ..

سآره : لا كذا انا بشوف نفسي الحين بعدين ما عاد اعرفكم هههههههههه ,, يلاا انا بروح تامرون على شي

وئام : وين؟ ما شبعنا منك

سآره بدلع وهي تحرك شعرهآ : والله انا ودي اقعد معكم بس تعرفون هآذي ادارة اعمآل مو لعبه .. يعني راح دايم اكون busy ..

وئام: لا كذا شكلك بتشوفين نفسك من جد الحين ههههههههه

ثم يضحكن البنآت .. تودعهن سآره وتذهب الى محآضرتها ..

نوف: فديت سارونه يا ناس يا حبي لهآ

وئام: والله البنت حلوة واخلآقها عسل اكيد لازم تنحب ..

نوف : بس لا اشوف احد يقرب منها ..

تستغرب وئام من من ما قالته نوف ولكنها اعتقدت انها تمزح فقط لا غير


وفي طريق سآره واثناء توجهها الى المحآضره .. تلحق بهآ لمياء ...

لميآء: سآره

تتوقف ساره وتلتفت الى مصدر الصوت .. هلا

لميآء : صبآح الخير ياحلوة

سآره : هلا والله صباح النور

لميآء: شخبآرك يالدبه ..

سآره: نعم نعم .. لآ حبيبتي الحمدلله اش حلآتي وحلآة جسمي رشيقه فديتني

لميآء : تكفين بس ارحمينا .. الا شنو جدول اعمال البزنس وومن اليوم ..

سآره: اممممم ,, اليوم افكر اروح السوق فيه كم شغله ابي اشتريهآ .. وبرضو ابغى اختآر هديه لازم اروح من بدري عشآن ما اضطر اجيب أي شي ..

لميآء يتملكها الفضول والذي بدا واضحاً على ملامح وجهها : هديه حق منو ؟

سآره احست بفضول لميآء وبدأت باثارة فضولها اكثر ابتسمت ثم قآلت
: وااي منك ملقوفه وانتي وش دخلك هديه حق الحبآيب .. بآاي وراي محآضره

( تغمز لهآ وتنصرف)

لميآء: حبااايب؟ من متى سوير عندها حبايب .. هين ياسوير انا تخبين علي .. اوريك ..


انتهى اليوم الجآمعي .. وتعود سآره الى المنزل ..

سآره: السلآم عليكم .( تقبل رأس امهآ)

ام ساره: وعليكم السلام والرحمه هلا والله ببنيتي ..

سآره: يمه الغدا جآهز ميته من التعب والجوع .. ولا بروح انام

ام ساره: لا شنو تنآمين وانتي ميته من الجوع .. انتي روحي بدلي ملابسك وانزلي تلقين الغدآ جآهز ..

سآره: اوكي

وعند صعود الدرج تتذكر سآره شيئاً فتعود لتسأل امها :
الا اقول يمه ابوي ما رجع الى الحين .. ؟

ام ساره من المطبخ :
لا والله .. اتصل وقآل انه بيتأخر اليوم عنده شغل ..

تبتسم ساره:
الله يقويه ان شا الله .. يلاا انا طالعه ابدل ..

تصعد سآره الى غرفتها لتبديل ملآبسها ثم تعود لتنآول الغداء .. وبعد الانتهآء توجهت مره اخرى الى الغرفه واخذت قيلوله قبل ان يبدأ مشوآرهآ ..




===============




استيقظت سآره من النوم جهزت نفسهآ وذهبت الى السوق .. بدأت تتجول في المحلات واشترت مايلزمها من الملابس والاكسسوارات وغيرها .. ثم توجهت الى محل كآنت تحب ان تشتري منه دائما وخصوصاً الهدآيا ..
اخذت فكره عن ما هو جديد وفي اثناء ذلك تلفت نظرها سآعه رائعه ...

سآره والشآب بنفس الوقت : بكم السآعه ..؟

تنظر سآره اليه بكل امتعآض .. بينما بدت ابتسآمه على البآئع ..

البآئع :بـ 550 ريآل

الشآب : خلاص جهز لي اياهآ .. ثم يخرج المبلغ ويعطيهآ للبآئع ..

بينما تركت ساره المحل غآضبه ....







====================================




وفي الغد :

وئاام : هههههههههههههههههههه سوير لا تقولين انك تتكلمين بجد .. وش مزعلك الحين كلها ساعه فيه مليون غيرها ...

سآره : بس هآذي عجبتني .. اول مره شي يدخل مزآاجي من اول ما اشوفه..

نوف: وئاام وش فيك .. يعني ماتعرفين سآره .. دلوعه واللي تبيه لازم يصير ..

سآره: لا مو لهالدرجه .. بس انا زعلت شوي لانها تجنن مره ورآحت علي .. شدعوه كبرتوهآ .. ( تبتسم وهي محرجه)

تأتي لميآء وتنضم الى بقية البنآت ..

لميآء : السلام عليكم

البنآت : وعليكم السلام

تقف لميآء مستنده الى احد الكرآسي الموجوده .. وتكلم سآره ..
لميآء: اقول سآره كيف كآن المشوآر ..

وئاام : هههههههههه لا يفوتك كان مشوآر فله .. ما اظن سآره بيصآدفها يوم مثله ههههههههه

لميآء : ههههههههههههههههههه ليه وش صآير ؟

وئام : اعجبتها ساعه بس مسكينه جا واحد واشتراها وراحت عليها

لميآء : هههههههههههههههههههه يا حراااام

نوف: اقول ترى ما اسمح تغلطون على سارونتي احسن لكم ...

ساره: شفتي يا نوف وشلون يضحكون علي .. اهيء اهيء اهيء

لميآء : جد ساره الكلام اللي تقوله وئاام ..

سآره بامتعآض : ايه جد ..

لميآء : انزين وانتي ليه معصبه .. عآدي

سآره: يا بنات وش فيكم .. والله عادي .. بس قلت لكم عن شعوري بهاذيك الفتره بس .. لا تخلوني اندم اني اقول لكم على شي مره ثآنيه


لميآء : طيب خلآص ولا تزعلين .. كنا نمزح معك بس ... يلاا بنآات انا راح امشي ..

توقفهآ ساره .. لميآء انتظري شوي .. عن اذنكم شوي يا بنات

تذهب ساره الى لميآء بينما كانت نوف تنظر اليهم .. بغضب .. وقد لاحظت وئاام ذلك فدار في ذهنها تساؤلات كثيره عن سبب ردة فعل نوف وتصرفآتها الغريبه ..

ساره : لميآء .. تصدقين بشي

لميآء: ايش

سآره: امس بعد ما رجعت صحيح اني تضآيقت عشآن الساعه رآحت علي .. بس بنفس الوقت فيه ملامح شخص ما غابت عن بآلي ..

لميآء : تقصدين اللي شرى السآعه ..

سآره: ايه .. لو تشوفينه .. وسيم وهاديء .. وحسيت انه عنده ذووق لمآ اشترى السآعه على طول .. كنت اسآل نفسي السآعه نسآئيه ليش يشتريهآ ..

لميآء: واذا يعني السآعه نسائيه مآ يشتريها يعني يمكن يبي يهديها لاحد .. يمكن اخته او وحده تقرب له

سآره: او حبيبته ..؟

تصمت لميآء ثم تنظر الى سآره .. بينما كانت ساره غارقه في التفكير ..

لميآء: ولنفرض انهآ لحبيبته ... وش يعني ..؟

لا ردة فعل لسآره ..



0 التعليقات: