الاثنين، 26 أبريل، 2010

حبايبنا وش الدنيا بلاكم

أنساك صعب حتى لونويت التناسي

ماهو على كيفي إذا جيت أبنساك

مجلسك قلبي "يابعد كل ناسي "
والعين يامنيت الروح ملفاك

فصلت من معزتك لروحي مقاسي

مطرزه بحروف حبي وذكراك

اسمك ورسمك وسط ذاتي رواسي

لوهبت رياح وعواصف تعداك

clip_image001


هبطت الطائرة الى ارض المطار ... ونزل منها المسافرون .. وكان بينهم سيدة خليجية مع شاب ذو ملامح عربيه ولكن بمظهر غربي ...


الشاب بلهجة خليجية متكسرة
سامي : هذا حنا وصلنا لديرتكم
ساره : عيب عليك ياولد كم مره انا قايله ديرتنا هي ديرتك وبلادنا هي بلادك ... نسيت اللي علمك اياه ابوك الله يرحمه هذي ديرتنا ديرة العز والخير ... مهما طال سفرنا مصيرنا نرد لها
سامي : هههههههههههه relax mam‏ انا ادري iam kid just‏ ولا معقوله انسى اللي علمني اياه dad‏ الا you don‎'t tell me ‎‏ احد راح يستقبلنا ؟
ساره : لا محد راح يستقبلنا ... اصلا انا ماقلت لاحد اني بجي ..
سامي : اهااا ... Surprise ‎يعني
ساره : ايه سربرايز .. شوف لنا تاكسي عشان يوصلنا
سامي : ok
وهم في طريقهم للبيت .. كانت ساره تتأمل البلاد وكأنها اول مره تراها .. بينما كانت ذكرياتها تمر في ذاكرتها ببطء


= = = = = = = = = = = = = = =


في البيت :
ساره : قلبي انا بروح ارتاح الحين ... وانت بعد لازم ترتاح ... وبعدين راح اتصل في خالتك عشان تجيب معها ولدها عشان تتعرف عليه
سامي : ok,‎ mam‏
ساره : يللا حبيبي انا طالعه


صعدت ساره لغرفتها اللتي اعادت لقلبها الحنين ... تذكرت كل التفاصيل اللتي عاشتها ... رمت بنفسها على السرير رأت صوره كانت تجمعها بزوجها احمد .. تنهدت من قلبها .. اي معاناه كانت تعيشها في الغربه وكيف كان احمد معها دائما ...
- آآآه يا أحمد ماتخيلت برد الديره بدونك الله يرحمك ان شا الله

كانت ساره تتأمل الصورة حتى نزلت دمعه من عينها لتعبر عن حزن عميق يسكن قلبها المجروح وتحكي عن عذاب السنين .. ضمت الصوره الى صدرها ثم نامت

# انا عيني تهل دموعها لآ شافت الصوره #


لاحقا
:
لمياء: ايش مومعقوله...انتي هنا بالديره وماتقولين لي
..
ساره:هدي بالك شوي...حبيت اسويها لك مفاجأه

لمياء:وأحلى مفاجأه ياقلبي ..ماقلتي لي متى وصلتي؟
ساره:وصلنا الصباح ..راح اقول لك كل شي لما اشوفك ولا مو ناويه تجين تشوفيني
لمياء:شلون مو ناويه الا ناويه ونص وأنا اقدر..يللا مسافة الطريق مثل مايقولون
وتشوفيني عندك بالبيت
ساره:لا لا شو بالبيت؟
لمياء :اجل وين؟
ساره:انا الحين بالمجمع..تعالي هناك ..بس خلي ولدك رياض يمر على ولدي بالبيت
عشان يتعرف عليه ويخليه يتعود على الديره
لمياء: أوكي حياتي ..صار
ساره:يللا انا بانتطارك ..مع السلامه
ان شاء الله مع السلامه.
بعد ماأغلقت ساره السماعه .. أخذت تتمشى بالمجمع وتتجول بالمحلات

بينما قامت لمياء بأخبار ولدها الذي طار من الفرحه حينما علم بأنه سيكون له صديق من دوله اجنبيه لكي يتفاخر به امام اصدقاءه ذهب مسرعا إليه
لمياء: جود ماتبين تروحين معي
جود:لايمه مابي اروح روحي انتي بعدين انا وش يوديني بروحي لو معها بنتها ممكن رحت
لمياء:اييييه لومعهابنت، بس ماانكتب لها نصيب تجيب غير هالولد
الله يعينهاويخليه لها ان شاء الله المهم انتي لاتقعدين كثير على هالنت ارحمي عيونك شوي
جود:لاتخافين يمه أخلص وبطلع غرفتي
لمياء:مثل ماتبين ؟ ياالله تبين شي
جود :إيه يمه ابي
لمياء:وش عندك وش تبين؟
جود: ياريت بلوزه كذا على ذوقك الحلو اللي أخبره
لمياء: بس كذا من عيوني الثنتين
..
جود : تسلملي عيونك يالغاليه
..
لمياء : يلاا حبيبتي مع السلامه
..
جود : مع السلامه
..
غآدرت لمياء المنزل متوجهة الى صديقتها الحميمه والتي لم تراها منذ سنين ..

التقت لميآء بسآره ... وكان اللقآء حاراً جداُ لكون لمياء لم تلتق بصديقتها منذ سنين طويله ....
لميآء : هلا والله وغلا تو مانورت الديره ياعمري

ساره : منوره باهلها حيىتي .. ما تصدقين اش قد لكم وحشه وربي ..
لميآء: وانتي بعد اكثر .. طمنيني عنك شخبارك وش مسويه
..
ساره : ااااه يا لمياء .. الحمدلله على كل حال .. والله ما صدقت متى الولد يخلص دراسته عشان ارجع هنا .. لديرة هلي
..
لمياء: ما الومك صراحه اللي شفتيه مو شويه
..
ساره : خليها على الله بس .. الا ما دريتي وش صار لي

لمياء بحمآاس : وش صار لك بعد ؟
تعود ساره الى الخلف وتنظر الى الاعلى ثم تغمض عينيها : شي ابد ما تخيلت انه راح يصير لي اول ما ارجع هنا
لمياء : وش صار طيب خوفتيني ..؟!!
تتنهد ساره من قلبها : شفته يا لمياء

لمياء: شفتيه .. من اللي شفتيه ..؟!!
ساره : حتى انتي بعد ما خطر على بالك .. صحيح لا قالوا مصير الحي يتلاقى
..
كانت ساره كمن كان يسترجع ذكرياته بالم بينما كانت لمياء تنظر اليها بتعجب واستغراب شديد
..
ساره : شفت حمد

لمياء : ايش معقوووووووووله ... ( وتنفجر ضاحكه )
ساره : لميوه ووجع ياخذ العدو .. وش فيك تضحكين

لمياء : ساره تكفين هههههههههههه .. هو للحين حي ههههههههههههههههههه
ساره : حسبي الله عليك .. وانتي ما تتوبين عن سوالفك .. شنو اللي للحين حي مآ تشوفين نفسك بالاول ههههههههههه
لمياء : يوووووووووووه ياا حمد .. اطلع من حيآتي ياخي
ساره : وش فيك انهبلتي ..؟!!
لمياء : وانا صادقه هالحمد ناشب لي بكل مكان .. حتى يوم رجعتي كان هو اول واحد وشفتيه قبلي بعد
..
الا سارونه بسألك ؟

تستمع لها ساره
..
لمياء : وش شعوره يوم شآفك .. عرفك ..؟
!!
ساره : لا مآ عرفني .. اصلاً ما انتبه لي .. بس انا لمحته .. بس اسكتي يا لمياء والله يوم شفته فز قلبي من مكانه رجع لي نفس الاحسآس اللي حسيته يوم شفته اول مره

لمياء : ساره بصرااحه .. حمد لو عرف انك هنا وطلب منك ترجعين له .. راح ترجعين ..؟
ساره : اكيد لا .. مستحيل
لمياء : امممممممممم .. بصراحه جوااب سريع بس ليش
ساره: انا ما انكر اني حبيت حمد من قلبي .. وما انكر انه كاان كل شي بحياتي .. بس احمد لما دخل حيآتي غير لي كل شي .. خلاني اشوف الدنيا بعين ثآنيه .. غير اللي كنت اشوفها فيها من قبل ..
يمكن ما حبيت احمد من البدايه .. بس يكفي انه كان يحمل لي شي بقلبه .. الله يرحمه ان شا الله
..
لمياء : آآمين يارب العالمين ويرحم جميع اموات المسلمين

ساره : امين ان شا الله
ثم اخذوا يتذكرون اروع اللحظآت اللتي مرت عليهم في حيآتهم .. بحلوها ومرهآ ..

لا حقاً:
في منزل لمياء
...
الا ما قلت لي يا رياض وشلون سامي معاك
..
رياض : اوووه يا يمه وربي فلله هالآدمي .. بس هو مو اول مره يجي هنا صح ؟

لمياء : ايه اكيد مو اول مره .. لا تنسى انه كان دايم يجي مع اهله بالاجازات

ريااض : من عذر يعرف بعض الاماكن .... بس هو very nice

جود باستهزاء متعمد لاغاظة رياض : عشتوا .. ينقال له الحين طلع مع وااحد اجنبي بيسوي فيها بلبل بالانجليزي
رياض : احسن منك .. وبعدين انتي مالك شغل .. خليكي باكلك احسن ..
لمياء : وآخرتها معاكم يعني لازم كل مره على الاكل تقعدون تتهاوشون انت واياها

جود : what happen mam بس نمزح

رياض يستهزيء بجود ليرد الدين : وت هبن ماام .. اقول يا شين السرج على ...........
جود : على الغزااااال خخخخخخخخخخخ

رياض : خخخخخخخخخ بااايخه مثلك
جود: احلى منك
رياض : عن اذنكم انا طالع
لمياء : وين رايح انت للحين ما كملت العشا
رياض وهو ينظر الى جود : ما ابيه انسدت نفسي .. بااي
لمياء : عاجبك الحين


جود: يمه يعني ماتعرفين ولدك .. والله لو يبي الاكل ما قام زعل ولا مازعل .. بس هو يبيها من الله عشان يروح المطاعم مع اخوياه ..
لمياء: لا والله وانتي عطيتيه فرصه
..
جود: يمه لا تحآتين هو لا زعلان ولا شي الحين بس يرجع بتشوفينه مبسوط وع الآخر ولا كنه صاير شي
..
لمياء : بنشوف آخرتها معكم
..

وفي منزل ساره :
كانت ساره تنظر من شبآك غرفتها كما كانت تفعل دائما عندما تشعر بالحزن .. والوحده .. هاهي عادت الى بلادها كما كانت تتمنى ولكنها عادت لوحدها بدون احمد
..
احمد الذي الذي كان بمثابة الاخ والصديق والحبيب .. احمد الذي لم ينقذها من الحزن والآلآم سواهـ
..

والله ما يسوى اعيش الدنيا دونك
لا ولا تسوى حيآتي بهالوجود
دامك انت اللي رحلت وكيف ابصبر ع البعآد وكيف
بانثر هالورود
ع البعآد وكيف بانثر هالورود ..

يتبع image

0 التعليقات: